< < scroll horizontally > >

Home Outside of Home

2017 - Ongoing


Introduction

The first Egyptian mummified body brought to Holland arrived in the early sixteenth century. Some five hundred years later, I moved to live there. Homesick, I found myself searching for Egypt in my new Western home. Strangely enough, I needed not to look for long.

Egyptian obelisks, statues, temples, and mummies are nowadays found all over the world. They continue to be excavated, dug up, packed, and shipped to Europe, where they become objects in archives accumulated to promote a western narrative of imperial conquest. As I kept meeting my ancestors across European cities, I began questioning the politics of these collections and their impact on how we, Egyptians, relate to our heritage. I wondered: If the artefacts could speak, what would they say?

With this ongoing body of work, I scrutinise the western obsession with Egypt during the early nineteenth century, known as Egyptomania, and its contemporary legacies. Sparked by Napoleon’s Egyptian conquest, this fascination resulted in European cities with obelisks in squares, sphinxes on buildings, and mummies in cinemas. Drawing on my personal experience emigrating from Egypt and the homesickness accompanying it, I offer with this work a counter-narrative reclaiming my heritage and protesting its colonial framing.

By projecting my feelings onto displaced Egyptian artefacts in Europe, I portray these as narrators similarly longing for their ancestrol home. Through their personification, I start a dialogue about the historical and contemporary meanings of their presence in European landscapes and collections, which is typically absent from the public discourse.



وطني خارج وطني

٢٠١٧ - مستمر



مقدمة

وصل أول جسد مصري محنت تم إحضاره إلي هولندا في أوائل القرن السادس عشر. بعد حوالي خمسمئة عام، انتقلت للعيش هناك. الحنين إلى وطني دفعني لأبحث عن مصر في بيتي الغربي الجديد. الغريب أنني لم أكن بحاجة للبحث لفترة طويلة.

المسلات و التماثيل و المعابد و المومياوات المصرية منتشرة في الوقت الحاضر في جميع أنحاء العالم. لقد تم التنقيب عنها و إستخراجها و شحنها إلي المدن الأوروبية، حيث أصبحوا أشياء في الأرشيفات المتراكمة لتعزيز الرواية الغربية عن الغزو الإمبراطوري. عندما واصلت مقابلة أجدادي القدماء في المدن الأوروبية ، بدأت في التساؤل عن سياسات هذه المجموعات وتأثيرها على كيفية ارتباطنا نحن المصريين بتراثنا. تساءلت: إذا كان يمكن للأثار أن تتحدث، فماذا ستقول؟

من خلال هذا العمل المستمر، أتفحص الهوس الغربي بمصر خلال أوائل القرن التاسع عشر وموروثاته المعاصرة. نتج عن هذا الإهتمام، الذي أشعلته الحملة الفرنسية على مصر بقيادة نابليون، مدنًا أوروبية بها مسلات في الساحات ، وتماثيل لأبو الهول على المباني ، ومومياوات في دور السينما.

معتمدة على تجربتة هجرتي الشخصية من مصر وحنيني إلى وطني، أقدم بهذا العمل سردًا مضادًا يستعيد تراثي ويحتج على تأطيره الاستعماري. من خلال عرض مشاعري على مجموعة مختارة من القطع الأثرية المصرية في أوروبا، أصور هؤلاء على أنهم رواة يتوقون إلى موطن أجدادهم. من خلال تشخيص الأثار، أبدأ بذلك حوارًا حول المعنى التاريخي والمعاصر لوجودهم في المدن المتاحف الأوروبية، حواراً غالبًا ما يكون غائبًا عن الخطاب العام.