Home Outside of Home

2018 - Ongoing


Introduction

Egyptian obelisks, statues, temples, and mummies are nowadays found all over the world. They have been excavated, dug up, and shipped to European cities, sometimes by the will of Egyptians and more often without. The first mummy, who traveled to the Netherlands, arrived in the early seventeen hundreds. In 2017, I moved to live there. Not long after, I found myself searching for Egypt in my new European home.

With this ongoing body of work, I look at some of the legacies of the imperial interest in Egypt during the early nineteenth century. I explore, on the one hand, how it has resulted in a continuing forced immigration of Egyptian artefacts and human remains, many of which consider now museums their home. On the other hand, I investigate the widespread aesthetic impact of this historical obsession with Egypt on European cities, where I keep finding traces of home outside home. By building an analogy between the journey of my ancestors to Europe and mine, I attempt to imagine how they probably feel –like me– a longing for home.



وطني خارج وطني

٢٠١٨ - مستمر



مقدمة

المسلات و التماثيل و المعابد و المومياوات المصرية منتشرة في الوقت الحاضر في جميع أنحاء العالم. لقد تم التنقيب عنها و إستخراجها و شحنها إلي المدن الأوروبية، أحياناً بإرادة المصرية و معظم الوقت بدونها.

وصلت أول مومياء سافرت إلي هولندا في أوائل القرن السابع عشر. في عام ألفين و سبعة عشر، أنا انتقلت للعيش هناك. بعد فترة قصيرة، وجدت نفسي أبحث عن مصر في بيتي الأوروبي الجديد.

من خلال هذا المشروع، أنظر إلي بعض الميراث الذي نتج عن الاهتمام الإمبراطوري بمصر خلال أوائل القرن التاسع عشر. من ناحية، أبحث عن كيف أدي هذا الاهتمام إلي استمرار الهجرة القسرية للقطع الأثرية و البقايا البشرية المصرية، و التي يعتبر الكثير منها الآن المتاحف بيوتهم. من ناحية أخرى، أحقق في التأثير الجمالي الواسع لهذا الهوس بمصر علي المدن الأوروبية، حيث أجد بإستمرار آثاراً لوطني خارج وطني.

من خلال تشبيه رحلة أجدادي القدماء إلي أوروبا برحلة هجرتي إلي هناك، أحول أن اتخيل كيف ربما يشعرون مثلي بالحنين إلي الوطن.