You Died Again on Screen

2018 - 2020


Introduction

The ancient Egyptian mummies have been extensively portrayed throughout history since the early inceptions of photography and cinema. To this day, they remain popular in visual culture. Certain ways of portraying them have been repeatedly followed like traditions, which resulted in disseminating and establishing stereotypes. In my MA thesis at Leiden University, I have compiled an archive of films, analysed their portrayal patterns, and identified one such tradition: the portrayal of Egyptian mummies in fictional films as monsters.

In the form of a filmic essay, I offer a critique on the encounter with their monstrified portrayals in nine globally distributed “The Mummy” films dating from 1932 to 2017. By addressing the Egyptian mummies directly through my voice-over narration, I attempt to portray them as seated spectators looking critically at how they are fictionally vilified. In doing so, I hope to lessen the distance between them and us as viewers, enticing in turn a reflection on the dehumanising nature of the spectacularisation of their bodies.



Read my MA Thesis: “They Were Also Humans: On the Dehumanising Nature of Photographic and Filmic Portrayals of Egyptian Mummies”



قد مُتُّ مرة أخرة على الشاشة

٢٠١٨ - ٢٠٢٠



مقدمة


منذ بدايات التصوير الفوتوغرافي والسينمائي، تم تصوير المومياوات المصرية على نطاق واسع. حتى يومنا هذا، لا يزالون يحظون بشعبية كبيرة في الثقافة المرئية حيث يتم تصويرهم مراراً و تكراراً. عندما نظرت إلي الأفلام الخيالية العديدة التي صورت المومياء أثناء مشروع تخرجي في جامعة ليدن وجدت انه تم اتباع طريقة معينة في تصويرها من خلال المخرجين السينمائين، مما أدى إلي تكوين ونشر صورة نمطية لها في أذهان كل من شاهد هذه الأفلام حول العالم. 

في شكل مقال سينمائي ، أقدم نقدًا لتسع أفلام وزعت عالمياً بعنوان ”المومياء“ و التي يرجع تاريخ عرضها الأول ما بين عام ١٩٣٢ إلى عام ٢٠١٧. بهذا الفيلم، أسلط الضوء علي كيف يتم تخيل المومياوات المصرية علي أنها وحوش.

من خلال السرد الصوتي في الفيلم و مخاطبتي للمومياوات مباشرة، أصورهم كمتفرجين جالسين ينظرون بشكل نقدي إلى كيف تم تخيلهم في هذه الأفلام. بهذه الطريقة، آمل من ناحية أن أقوم بتقليل المسافة بينهم وبيننا كمشاهدين، ومن ناحية أخرة أن أحفذ التفكير النقدي في الطبيعة اللاإنسانية المهينة لتصويرهم كوحوش تعود إلي الحياة حتي تُقتل مرة أخرة علي الشاشة.